مركز كتبنا الثقافي

زهرة الصخور

زهرة الصخور

لم يتبقّ أحد سوانا، نحن النساء، إنّهم بحاجة إلى ظهورنا، أرجلنا، ومعرفتنا بتلك القمم وأسرار تسلّقها. يجب أن نذهب، وإلّا مات هؤلاء الصغار المساكين من الجوع. لقد انتزعت منّي هذه الحرب كلّ شيء، ولم تترك لي سوى الخوف. لقد سرقت منّي الوقت الذي أحتاجه لرعاية أبي المريض، وقراءة الكتب التي كانت تملأ بيتي. لقد حرمتني من المستقبل، وحاصرتني في حاضرٍ سمّته الفقر والرعب. لكنّهم هناك في الأعالي يحتاجون إلينا، وسوف نلبّي النداء. نهرع إلى المخازن في الوادي، نملأ سلالنا إلى أن تفيض بالمؤن والأدوية والذخائر، وننطلق على طول الدروب العتيقة، نصعد والثلج يغطّي أرجلنا حتى الركب، نعلم أنّنا في مرمى قناصة العدو، لكنّنا نغنّي، ونصلّي، ونحن نتسلّق الجبل، ونتشبّث بالنتوءات الصخرية بكلّ ما أوتينا من قوة، تمامًا كما تفعل النجمة الألبيّة (زهرة الصخور). نحن الناقلات، لكن ما كنّا ننقله لم يكن الحياة فقط، كنّا ننقل الألم والموت أيضًا في طريق عودتنا.
View full details